تقاعد اعضاء البرلمان والدرجات الخاصة وراء تعطيل قانون التقاعد

2014-02-01

تقاعد اعضاء البرلمان والدرجات الخاصة وراء تعطيل قانون التقاعد

 بغداد/ دنانير/..كشفت اللجنة المالية في مجلس النواب ، عن الفقرات الرئيسية التي تعطل قانون التقاعد والذي ينتظره شريحة كبيرة من المواطنين ، فيما اكدت ان بعض الكتل طالبت بمنح اعضاء البرلمان والدرجات الخاصة رواتب تقاعدية رغم قرار المحكمة القاضي بالغاء تلك الرواتب .


بغداد/ دنانير/..كشفت اللجنة المالية في مجلس النواب ، عن الفقرات الرئيسية التي تعطل قانون التقاعد والذي ينتظره شريحة كبيرة من المواطنين ، فيما اكدت ان بعض الكتل طالبت بمنح اعضاء البرلمان والدرجات الخاصة رواتب تقاعدية رغم قرار المحكمة القاضي بالغاء تلك الرواتب .
وقال رئيس اللجنة المالية البرلمانية النائب حيدر العبادي في مؤتمر صحفي عقد في مبنى مجلس النواب حضرته / دنانير/ : إن هناك فقرة مختلف عليها بين الكتل السياسية بقانون التقاعد وهي فقرة تقاعد اعضاء البرلمان ، والدرجات الخاصة.
 واوضح أن بعض الكتل السياسية التي طالبت بشدة بوضع فقرات في القانون تمنح هؤلاء رواتب تقاعدية، وهي ذاتها تطالب بالغاء الرواتب التقاعدية في الاعلام.
وكانت  كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري قد اعلنت 3 اشهر تقريبا ، عن كسبها الدعوى القضائية لإلغاء الرواتب التقاعدية للنواب وبأثر رجعي.
وكانت اللجنة المالية البرلمانية قد كشفت عن توفير نحو 18 مليار دينار سنويا في حال الغاء رواتب اعضاء مجلس النواب. 
وقالت عضو اللجنة المالية النائبة نجيبة نجيب  في تصريح سابق لوكالة\ دنانير\:أن اللجنة جمعت المبالغ السنوية لتقاعد البرلمانين وقدرت بحوالي 18 مليار دينار ، مؤكدة في حال تشريع قانون جديد يلغى فيه تقاعد البرلمانين سوف توفر هذه الاموال في موازنة العام الحالي
ويذكر ان آلاف من النواب وأعضاء الجمعية الوطنية ومجالس المحافظات والأقضية والنواحي يتقاضون  رواتب تقاعدية، حيث يتم تخصيص مبالغ كبيرة لهذه الرواتب، الأمر الذي يعتبره البعض هدراً للمال العام، وهو ما أدى الى تنظيم حملات احتجاجية شعبيه تطالب بالغاء تلك الرواتب .
وكان الاف من المتظاهرين قد هتف في بغداد، والبصرة، وميسان، والنجف، وبابل والديوانية، والأنبار، ونينوى، وكربلاء، وديالى، وكركوك، وذي قار ، للمطالبة بالغاء رواتب التقاعدية للبرلمانيين ، وسط اجراءات امنية مشددة ، صاحبها اعتقالات وضرب وسقوط جرحى .
وقال المتظاهرون في هتافاتهم " من أجل العراق والعراقيين لن ننتخبكم إلا إن الغيتم تقاعدكم" ، " عمي عمي البرلماني انت حاير بالتقاعد واني +بالايجار كاعد"، و"الشعب يريد الغاء التقاعد ، لسنا نعاجا يذبحنا الارهاب ويسرقنا النواب . 
ويبلغ عدد النواب 325 نائبا في كل دورة تستمر أربع سنوات، وتصل تلك الرواتب التقاعدية إلى آلاف عدة من الدولارات لكل منهم شهريا.
وكانت الحملة الوطنية لإلغاء تقاعد البرلمان على موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) قد طالبت باصدار قانون يلغي تقاعد اعضاء مجلس النواب وبأثر رجعي ، مؤكدة انها لن تخدع بالتصريحات التي وصفتها بـ "البهلوانيات" ولن ترضى باقل من اصدار هذا القانون .
وقال منظمو الحملة في رسالة في حينها لوكالة / دنانير/ : ان الحملة الوطنية لن ترضى الا باصدار قانون يلغي تقاعد اعضاء مجلس النواب وبأثر رجعي ، اما دون هذا فلن تقبل به ، اما البهلوانيات والتصريحات فأنها لاتعنينا ولا تخدعنا ، مؤكدين ان الافلاس الشعبي والجماهيري والاحراج الكبير الذي يتعرض له السياسيين جعلهم يتخبطون في مواقفهم من الحملة الوطنية لإلغاء تقاعد البرلمان . 
واوضحت الحملة : هناك مغالطات وممارسة للتضليل وخداع الشعب يقوم بها بعض السياسيين او بعض الكتل السياسية في محاولة للتقليل من الزخم الشعبي الذي تحظى به الحملة الوطنية من خلال بعض التصريحات ، مبينة : ان بعض النواب أو الكتل تدعي انها ستتنازل عن تقاعدها ، وهذا تلاعب بالكلمات والمواقف وهو مكشوف لدينا وننبه الجمهور له ، فالشعب لم يعد جاهلا لتنطلي عليه مواقف الخداع والتضليل والمماطلة وانصاف المواقف.
ويستحق النائب في البرلمان العراقي حاليا عند انتهاء دورته التى تستمر 4 سنوات راتبا تقاعديا يصل إلى 8500 دولار شهريا بينما لا يتجاوز راتب الغالبية العظمى من المتقاعدين في عموم العراق وبعد خدمة لأكثر من عشرين عاما مبلغ 400 دولار فقط.\ انتهى \ 22/
 
تهيئة الطابعة   العودة الى صفحة تفاصيل الخبر