المالية النيابية تنفي وجود اموالا مجمدة لدى العراق في البنوك الدولية

فضيحة جديدة .. اكثر من ( 800 ) الف اسم وهمي مشمول بالبطاقة التموينية

بدء أعادة التصنيع العسكري .. العراق ينتج صواريخ وقنابر الـ 107 ملم

سوق الاوراق المالية بصدد استخدام تكنلوجيا تسهل للراغبين التداول من البيت او الشركة

 

دعوة الى مراقبة قروض مبادرة البنك المركزي لدعم المشاريع

 
 

بغداد / دنانير/.. حذر عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية المهندس برهان المعموري من مغبة هدر الاموال ضمن مبادرة البنك المركزي الخاصة لدعم المشاريع الصناعية والزراعية للقطاع الخاص والبالغة خمسة ترليون دينار

 

 
 

مصرف الرافدين يفتتح مكتبا له في اربيل لصرف رواتب النازحين

 
 

بغداد / دنانير/.. افتتح مصرف الرافدين مكتب له في اربيل للمباشرة وتسجيل اسماء موظفيه النازحين من محافظتي الموصل والانبار لتسلم رواتبهم الشهرية .

 

 
 

المصارف الاهلية تطلق قروض بـ 50 مليون دينار للصناعيين

 
 

بغداد/دنانير/.. بعد توجه الحكومة نحو دعم القطاع الخاص والصناعة المحلية وتشجيع المصارف الاهلية على المساهمة في دعم التنمية الاقتصادية للبلد، اعلنت عدد من المصارف الاهلية الخاصة عن اطلاق قروض مالية بقيمة تتراوح بين 5 الى 50 مليون دينار وبفائدة مالية 5.5% ولمدة تسديد تقدر بخمس سنوات، في محاولة منها لدعم الصناعة المحلية.

 

 
 

دنانير تنشر الكتب الاكثر مبيعا في العراق خلال 2015

 
 

 بغداد / ايسر الصندوق / .. روايات عربية ومجاميع لشعراء عراقيين تصدرت مبيعات الكتب لعام 2015 وبطبعاتها الثانية والثالثة خلال العام .
صاحب دار نشر المرتضى تحدث في بداية رأيه عن المبيعات 
 

 
 

تجار يشكون من تكدس بضائعهم في سفوان الحدودي ويطالبون الحكومة بالتدخل

 
 

 بغداد/دنانير/.. شكا عدد من التجار من تكدس بضائعهم في منفذ سفوان الحدودي بمحافظة البصرة بسبب اضراب موظفي المنفذ عن العمل، مطالبين الحكومة بالتدخل من اجل ادخال بضائعهم الى البلد.
 

 

التصويت

ما رأيك بحذف ثلاثة اصفار من العملة العراقية؟
 خطوة بالاتجاه الصحيح
 خطوة خاطئة
 لن تؤثر شيئا

بحث في الموقع

من معرض الصور

من معرض المرئيات


حد الجبل للانتاج الفني والاعلان والنشر

خريطة زوار موقعنا

تفاصيل الخبر

النزاهة : الخلل في عقود التربية وراء تأخر تنفيذ المشاريع المدرسية


2013-08-05

النزاهة : الخلل في عقود التربية وراء تأخر تنفيذ المشاريع المدرسية


بغداد/دنانير/.. حذر فريق استقصائي من هيئة النزاهة من ضعف صياغة بعض مؤسسات الدولة لبنود عقود تنفيذ المشاريع التنموية بات يمثل ثغرة خطيرة تتيح للمقاولين المتعاقدين فرصة احالة العمل المناط بهم الى مقاولين ثانويين يتولون التنفيذ بكلف ادنى وبمواصفات رديئة.
وقالت النزاهة في بيان تلقت /دنانير/ نسخة منه لاحظ الفريق استقصائي اثناء متابعته اساليب تنفيذ الابنية المدرسية التابعة لوزارة التربية خلو عقود المقاولات من بنود تلزم الشركات بعرض امكاناتها الفنية وكوادرها الهندسية وقدراتها المادية وعدم تضمين العقود شروط تلزم المتعاقد حصراً بالتنفيذ مما يسمح له التنازل عن جزء او كل فقرات الاتفاق لمنفذين ثانويين وبدون علم الجهة المستفيدة.
ونبه الفريق في تقرير تفصيلي احيل الى مكتب وزير التربية الى ان الشركات المقاولة لم تعد تكترث بالتمسك ببنود العقود او الالتزام بشروطها العامة ومواصفات التنفيذ لاطمئنانها وقناعتها بضعف متابعة المؤسسات الحكومية المستفيدة لمراحل العمل.
واثار الفريق الاستقصائي اشكالية باتت موضع خلاف وجدل بين اطراف عدة ففي وقت تصر مؤسسات الانتاج الوطني على ان نوع ومواصفات منتوجها من الاسمنت هو الافضل والاجود قياساً بالانواع المستوردة من مناشيء مختلفة اشتكت شركات مقاولة من ان بعض المحافظات تلزمها باعتماد السمنت المنتج في المصاتع الواقعة ضمن رقعتها الجغرافية والذي تدعي بان الفحوص المختبرية تشير الى فشله في اختبار الجودة.
واشار الى ان من المعوقات التي تسهم في تاخير خطوات تنفيذ المشاريع المدرسية عدم تهيئة الوزارة لواقع العمل وفحوص التربة وتيسير اجراءات اجازات البناء واستحصال الموافقات الرسمية لتلافي نشوب خلافات بين طرفي العقد عدا تاخر الوزارة بصرف المستحقات المالية للمقاولين.
ورصد الفريق مظاهر تلكوء كبير في تنفيذ الابنية المدرسية على مستويات البناء التقليدي والجاهز والهياكل الحديدية مشيراً الى احالة مقاولة بناء (200) مدرسة عام 2008 باسلوب الهياكل الحديدية الى شركة (اي بي سي) الايرانية بكلفة (282) مليار دينار التي اخفقت في انجاز المشروع مما تسبب باشكالات مالية كبيرة لمصرف الشمال العراقي الذي تبنى فتح خطاب ضمان للشركة المذكورة.
وافاد بان المصرف بادر لتلافي حجم الخسارة الكبير الى استحصال موافقات رسمية باعادة احالة عقد التنفيذ الى شركة الصقور العامة الاهلية التي باشرت بالعمل نهاية عام 2011 وقال ان عمليات الانجاز تسير بنسب مقبولة.
وتابع : من بين المعوقات التي تعترض خطوات الشركة في التنفيذ كما وقف عليها الفريق عدم دراسة فترة التنفيذ بصورة دقيقة واختلاف معايير حساب نسب الانجاز بين طرفي التنفيذ والمستفيد وتلكوء وزارة التربية في تهيئة المتطلبات الادارية للعمل.
وبرزت من بين العوائق الخطيرة التي حالت دون انجاز بعض المشاريع في وقتها المحدد مشكلة الاختلال الامني في بعض المحافظات مثل تعرض مدراء المدارس للقتل في محافظتي ديالى وصلاح الدين وتوجيه التهديد للعاملين والمهندس المقيم في مواقع اخرى وقتل العصابات الارهابية (7) ناقلين في صلاح الدين وبيجي وتفجير ناقلة تخص العمل في الشرقاط وتفجير عدد من المدارس تحت الانشاء في صلاح الدين اضافة الى توقف العمل في بعض المواقع من جراء الاعتصامات.
واستغرب فريق الاستقصاء تسجيل بعض الشركات الحكومية (مثل شركة الفاو) عقود تنفيذ باسمها رغم ان حصتها في المقاولات ضئيلة جداً قياساً بحصص شركات اجنبية داخلة معها ولفتت الى ان هذا النهج يوفر غطاءً للشركات غير الوطنية للتمتع والاستفادة من الامتيازات الخاصة الممنوحة للشركات الحكومية مثل الاعفاء الضريبي والسماحات الاخرى.
وخلص الفريق الى توصيات عامة لتلافي نشوب خلافات بين الوزارة والجهات التنفيذية في مقدمتها دراسة دقيقة لجدوى المشروع من حيث المساحة وعدد الصفوف والموقع الجغرافي ونوع البناء الملائم ومعالجة اشكاليات عائدية اراضي البناء واستحصال الموافقات الرسمية للعمل واعتماد نماذج البناء الملائمة وتوفير الكوادر الهندسية للاشراف على العمل وصياغة وثيقة العقد بصورة متكاملة واحالة عقود التنفيذ الى جهات متخصصة./ انتهى/22/

المزيد من الاخبار

  الحكومة تقرر احالة تأهيل سد الموصل الى شركة ايطالية

  الاتحاد الاوربي : اعادة بناء المناطق التي دمرها داعش من اولويات عملنا

  انجاز مشروعين لطب الحروق في بغداد وواسط

  العمل ترصد خمسة آلاف فرصة عمل خلال عام 2015

  الأعمار الهندسي تنجز تصاميم مزار الأمام عون (ع) في كربلاء

  العراق يتفاوض لشراء طائرات هليكوبتر ألمانية وإيطالية

  قريبا.. افتتاح مستشفى الناصرية الجديد

  اقراض اكثر من (10) الاف مشروع صغير لتخفيف الفقر في العراق

  تعيين 84 موظفا من المتعاقدين والاجراء اليوميين في وزارة العمل

  الاقتصاد النيابية تكشف عن خطة لاعادة تشغيل جميع المصانع الحكومية المتوقفة