مواطنون يخشون إدخال فئات نقدية كبيرة وخبراء يعدّونها إنجازاً جديداً

مختصون يصفون خفض البنك المركزي سعر الدينار بـ العلاج المر

بغداد مهددة بعدم تشغيل المولدات ليلا الشهر المقبل .. ولجنة الطاقة في مجلسها تنفي

تسريب الاسئلة وبيعها ظاهرة تتكرر مع بدء الامتحانات .. والتربية تحذر

 

حكومة بغداد تعلن قرب اقالة مدراء البلديات الفاسدين .. واحالة عبعوب الى التقاعد

 
 

 دنانير/نبيل فوزي/..كشف مجلس محافظة بغداد الى التوصل مع امينة بغداد الى اتفاق يتضمن الاسراع باقالة المدراء العامين في 14 بلدية ممن تحوم حولهم شبهات الفساد او تقصيرهم في اداء واجباتهم للنهوض بمناطقهم،
 

 
 

تسريب الاسئلة وبيعها ظاهرة تتكرر مع بدء الامتحانات .. والتربية تحذر

 
 

 دنانير/ نبيل فوزي/..مع بدء الامتحانات النهائية، تبدء ظاهرة تسريب الاسئلة وتداولها عبر المكتبات والمواقع الالكترونية، سيما خلال العام الحالي باستغلال واضح للظروف التي يعيشها البلد، وبيعها بين طلبة المدارس خاصة النازحين
 

 
 

الزراعة تحمل كردستان مسؤولية انتشار الخضر المستوردة في السوق المحلية

 
 

بغداد/دنانير/.. حملت وزارة الزراعة، حكومة اقليم كردستان مسؤولية انتشار منتجات الخضر والفواكه المستوردة في الاسواق المحلية لمحافظات الوسط والجنوب.

 

 
 

مواطنون يخشون إدخال فئات نقدية كبيرة وخبراء يعدّونها إنجازاً جديداً

 
 

 دنانير/ عبّاس آل مسافر /..ربّما تقدم الحكومة العراقية  في بعض الأحيان على خطوات لم تستفد منها الا فئة أو شريحة محددة  من المجتمع العراقي بينما يكون المواطن البسيط هو المتضرر الأول والاخير من تلك الخطوات التي لاتعود  بالفائدة عليه.
 

 
 

التجمع الصناعي يطالب باطلاق قروض ميسرة للصناعيين

 
 

 بغداد/دنانير/.. طالب التجمع الصناعي العراقي، الحكومة الاتحادية بتسهيل اجراءات منح القروض المالية للصناعيين، فيما اكد ان تطوير القطاع الصناعي الخاص سيقلل من استنزاف العملة الصعبة التي تذهب للاستيرادات.
 

 

التصويت

ما رأيك بحذف ثلاثة اصفار من العملة العراقية؟
 خطوة بالاتجاه الصحيح
 خطوة خاطئة
 لن تؤثر شيئا

بحث في الموقع

من معرض الصور

من معرض المرئيات


حد الجبل للانتاج الفني والاعلان والنشر

خريطة زوار موقعنا

تفاصيل الخبر

النزاهة : الخلل في عقود التربية وراء تأخر تنفيذ المشاريع المدرسية


2013-08-05

النزاهة : الخلل في عقود التربية وراء تأخر تنفيذ المشاريع المدرسية


بغداد/دنانير/.. حذر فريق استقصائي من هيئة النزاهة من ضعف صياغة بعض مؤسسات الدولة لبنود عقود تنفيذ المشاريع التنموية بات يمثل ثغرة خطيرة تتيح للمقاولين المتعاقدين فرصة احالة العمل المناط بهم الى مقاولين ثانويين يتولون التنفيذ بكلف ادنى وبمواصفات رديئة.
وقالت النزاهة في بيان تلقت /دنانير/ نسخة منه لاحظ الفريق استقصائي اثناء متابعته اساليب تنفيذ الابنية المدرسية التابعة لوزارة التربية خلو عقود المقاولات من بنود تلزم الشركات بعرض امكاناتها الفنية وكوادرها الهندسية وقدراتها المادية وعدم تضمين العقود شروط تلزم المتعاقد حصراً بالتنفيذ مما يسمح له التنازل عن جزء او كل فقرات الاتفاق لمنفذين ثانويين وبدون علم الجهة المستفيدة.
ونبه الفريق في تقرير تفصيلي احيل الى مكتب وزير التربية الى ان الشركات المقاولة لم تعد تكترث بالتمسك ببنود العقود او الالتزام بشروطها العامة ومواصفات التنفيذ لاطمئنانها وقناعتها بضعف متابعة المؤسسات الحكومية المستفيدة لمراحل العمل.
واثار الفريق الاستقصائي اشكالية باتت موضع خلاف وجدل بين اطراف عدة ففي وقت تصر مؤسسات الانتاج الوطني على ان نوع ومواصفات منتوجها من الاسمنت هو الافضل والاجود قياساً بالانواع المستوردة من مناشيء مختلفة اشتكت شركات مقاولة من ان بعض المحافظات تلزمها باعتماد السمنت المنتج في المصاتع الواقعة ضمن رقعتها الجغرافية والذي تدعي بان الفحوص المختبرية تشير الى فشله في اختبار الجودة.
واشار الى ان من المعوقات التي تسهم في تاخير خطوات تنفيذ المشاريع المدرسية عدم تهيئة الوزارة لواقع العمل وفحوص التربة وتيسير اجراءات اجازات البناء واستحصال الموافقات الرسمية لتلافي نشوب خلافات بين طرفي العقد عدا تاخر الوزارة بصرف المستحقات المالية للمقاولين.
ورصد الفريق مظاهر تلكوء كبير في تنفيذ الابنية المدرسية على مستويات البناء التقليدي والجاهز والهياكل الحديدية مشيراً الى احالة مقاولة بناء (200) مدرسة عام 2008 باسلوب الهياكل الحديدية الى شركة (اي بي سي) الايرانية بكلفة (282) مليار دينار التي اخفقت في انجاز المشروع مما تسبب باشكالات مالية كبيرة لمصرف الشمال العراقي الذي تبنى فتح خطاب ضمان للشركة المذكورة.
وافاد بان المصرف بادر لتلافي حجم الخسارة الكبير الى استحصال موافقات رسمية باعادة احالة عقد التنفيذ الى شركة الصقور العامة الاهلية التي باشرت بالعمل نهاية عام 2011 وقال ان عمليات الانجاز تسير بنسب مقبولة.
وتابع : من بين المعوقات التي تعترض خطوات الشركة في التنفيذ كما وقف عليها الفريق عدم دراسة فترة التنفيذ بصورة دقيقة واختلاف معايير حساب نسب الانجاز بين طرفي التنفيذ والمستفيد وتلكوء وزارة التربية في تهيئة المتطلبات الادارية للعمل.
وبرزت من بين العوائق الخطيرة التي حالت دون انجاز بعض المشاريع في وقتها المحدد مشكلة الاختلال الامني في بعض المحافظات مثل تعرض مدراء المدارس للقتل في محافظتي ديالى وصلاح الدين وتوجيه التهديد للعاملين والمهندس المقيم في مواقع اخرى وقتل العصابات الارهابية (7) ناقلين في صلاح الدين وبيجي وتفجير ناقلة تخص العمل في الشرقاط وتفجير عدد من المدارس تحت الانشاء في صلاح الدين اضافة الى توقف العمل في بعض المواقع من جراء الاعتصامات.
واستغرب فريق الاستقصاء تسجيل بعض الشركات الحكومية (مثل شركة الفاو) عقود تنفيذ باسمها رغم ان حصتها في المقاولات ضئيلة جداً قياساً بحصص شركات اجنبية داخلة معها ولفتت الى ان هذا النهج يوفر غطاءً للشركات غير الوطنية للتمتع والاستفادة من الامتيازات الخاصة الممنوحة للشركات الحكومية مثل الاعفاء الضريبي والسماحات الاخرى.
وخلص الفريق الى توصيات عامة لتلافي نشوب خلافات بين الوزارة والجهات التنفيذية في مقدمتها دراسة دقيقة لجدوى المشروع من حيث المساحة وعدد الصفوف والموقع الجغرافي ونوع البناء الملائم ومعالجة اشكاليات عائدية اراضي البناء واستحصال الموافقات الرسمية للعمل واعتماد نماذج البناء الملائمة وتوفير الكوادر الهندسية للاشراف على العمل وصياغة وثيقة العقد بصورة متكاملة واحالة عقود التنفيذ الى جهات متخصصة./ انتهى/22/

المزيد من الاخبار

  الزراعة تستثني الانبار من قرار منع استيراد الخضر

  كميات الحنطة المسوقة لفرع النجف فاقت الطاقات الخزنية للمحافظة

  وزير التجارة يوعز بإعفاء مدير سايلو الرفاعي

  العبادي يبحث مع الوكالة اليابانية (جايكا) مشاريعها المنفذة في العراق

  التجارة تباشر بالتعاقد مع الشركات لاقامة المعارض في المحافظات

  تجارة السيارات تعلن عن توقف مبيعاتها بموجب نظام الاقساط

  انتقادات بشأن رفض المحافظات تطبيق التعريفة الجمركية

  مركز اقتصادي: تكلفة ميناء الفاو 3 مليارات دولار والحكومة قادرة على تمويله

  التجارة تلغي 100 وكالة غذائية وطحين لمخالفتهم الضوابط

  وزير الاتصالات لـ(دنانير) : الرخصة الرابعة عطلت 4 سنوات نتيجة لصراع الوزارة مع هيئة الاتصالات